جاري تحميل ... جميلات الإعلام العربي
حوارات رمضانية مع إعلامية

حوار مع الإعلامية الجميلة ياسمين الخطيب - حوارات رمضانية مع إعلامية

 الإعلامية المصرية الجميلة ياسمين الخطيب

حوارات رمضانية مع إعلامية

نرحب بالكاتبة و الإعلامية المصرية المتميزة ياسمين الخطيب و نشكرك جزيلا علي قبولك دعوتنا – في البداية أريد ان اكتشف بدايتك في مجال الإعلام هل كان دخولك بالاعلام من طموحاتك و اهدافك ام كان بالمصادفة ؟


- كل التحية لموقع جميلات الإعلام العربي وانا اللي بشكركم علي اتاحة الفرصة ليا للتعرف علي جمهوركم و جمهوركم يتعرف عليا. 

بدايتي مع الاعلام بدأت من طفولتي و كنت بحلم أكون مذيعة وكان عندي الموهبة أيضا في الفن التشكيلي وموهبة في الرسم ولما كبرت درست الفن التشكيلي لانها كانت موهبتي وكنت اريد ثقلها بالدراسة و بعد تخرجي مباشرة التحقت بأكبر مؤسسة اعلامية بالشرق الاوسط وقتها وهي ماسبيرو كمذيعة تحت التمرين لمدة سنتين وكانت هذة مرحلة مهمة لتأسيسي في مهنة الإعلام. 

 


أنتي جربتي و نجحتي في مجال الكتابة بالاضافة الي مجال الإعلام من في رأيك تريين انه الاصعب ومن فيهم تستمتعين به اكثر ؟


- مجال الكتابة والاعلام يجتمعان او مكملان لبعضهم ولذلك من الممكن الجمع بينهم وليس الاكتفاء بالتخصص بمجال واحد فقط. انا بدأت بالكتابة بشكل رسمي في عام 2009 بكتاب (التاريخ الدموي) و ده كان كتاب بحثي بيستعرض التاريخ الاسلامي ثم بدأت أنتظم بكتابة المقالات في معظم الصحف المصرية و كتبت ايضا سلسلة مقالات عن الفن التشكيلي بجريدة الدستور و غيرها من الجرائد المصرية مثل الوطن والتحرير و اخبار اليوم و تشرفت بأني ترأست القسم الاجتماعي بجريدة صوت الامة و شايفة ان المجاليين مكملين لبعضهم. بالاضافة الي اني مش متخيلة نفسي مذيعة فقط ولكن مذيعة وكاتبة لأن الكتابة تساعدني كثيرا في برامجي فأنا لا اعتمد فقط علي الاسئلة المحضرة من فريق العمل بالبرامج فأنا بشترك في الكتابة و وضع الخطط معهم و لذلك انا شايفة ان الكتابة كملتني كمذيعة. 

 


ما هي أبرز التحديات التي تواجها الإعلامية في بداية عملها و كيف في رأيك تستطيع الاعلاميات الجدد مواجهتها ؟

 

- التحديات بشكل عام تتمحور في كيفية اثبات النفس بالمجال. اما بالنسبة ليا شايفة ان اكبر تحدي كان ان الكثير كان يري اني اخذت فرصتي في الظهور بالاعلام لاني فقط امرأة جميلة و ده كان مزعج جدا ومحبط لي وأخذت وقت طويل لكي أثبت نفسي كمذيعة صاحبة عقل و فكر وليس مجرد دمية جميلة امام الكاميرات. 

 


أريد ان اعرف منك رأيك في مسألة جمال الإعلامية وهل هو فعلا المعيار الوحيد في اختيار الاعلاميات كما يعتقد البعض و ما رأيك في مصطلح الجميلات هل فقط يكفي جمال الشكل الخارجي – في وجهة نظري ان الجمال هو جمال الاسلوب و الرقي و الروح فما وجهة نظرك أنت ؟

 

- الجمال ليس هو المعيار بالتأكيد. الجمال فقط جزء من المعيار لا يتعدي ال 20٪ و يمكن للمذيعة الجميلة ان تنجح فقط في بدايتها وأقصد هنا أول حلقة او حلقتين فقط وليس الاستمرار فيجب ان تتمتع الإعلامية ايضا باللباقة و سرعة البديهة ودي من أهم الاشياء اللي بتميز المذيع وخاصة بالبرامج فنحن لسنا مذيعات نشرات اخبار فمذيع البرامج الحوارية والاجتماعية لابد ان يمتلك سرعة البديهة وخفة الظل وكل هذة المعايير يجب توافرها ويأتي في الاخير الجمال و أقصد هنا ان يكون الوجه حسن او مقبول فقط بالاضافة طبعا للباقة و سرعة البديهة و الذكاء و خفة الظل.

 

بما اننا مقبلين علي شهر رمضان المبارك نريد أن نعرف منك أبرز عاداتك التي تحرصي علي فعلها من مأكولات أو زينة للمنزل و هكذا ؟

 

- شهر رمضان بالنسبة لي اجازة وخاصة ان برنامجي متوقف خلال رمضان و عادة لا يكون عندي شغل برمضان و بحتفل بيه بالشكل الكلاسيكي فاليوم وضعنا زينة رمضان بالبيت بالاضافة لشرائي لفانوس رمضان جديد كل سنة و طبعا لمة العيلة ودي اهم شئ. و بحب اعزم الناس في بيتي ومش بحب خروجات رمضان المستحدثة في الخيم الرمضانية و غيرها. 

في ظل وباء كرونا الذي حل علي العالم كله والذي أثر بالسلب علي الجميع هل انتي متفائله بالمستقبل القريب أم تري انه صعب تعود الحياة كما كانت ؟  


- انا متفائلة جدا بما يخص موضوع كرونا وشايفة الي حد كبير نقدر نقول ان ربنا ازاح الغمة وقريبا سيذهب عنا الحزن ان شاء الله وأظن منظمة الصحة العالمية كان ليها تصريح من يومين بتقول فيه ان احنا بنقترب من نهاية هذة الصفحة السوداء بتاريخ البشرية وان شاء الله قريبا جدا سينتهي كل ذلك و احنا في مصر الحمد لله قدرنا نستوعب الازمة و عايشين الي حد كبير حياة طبيعية و مفيش حالة الطوارئ حاليا.



هل تري اي تأثير ايجابي قد حدث مع الوباء ؟


- طبعا شايفة ان فيه تأثير ايجابي فالناس كانت الي حد ما في غفلة و ملتهيين بالحياة و يباركو لبعض و يهنئو بعض فقط عن طريق السوشيال ميديا ولم نكن نقضي وقت طويل مع أسرنا و ابنائنا فخلال شهور الحظر اللي الدول كلها مرت بيه اقتربنا من احبائنا واتعلمنا نقعد علي السفرة كلنا في ميعاد واحد وناكل مع بعض وعرفنا بجد قيمة الاسرة وقيمة الوقت اللي بنقضيه مع احبائنا و ده جانب ايجابي ومهم جدا. 

 


في الختام أريد ان اعرف رأيك بما انك من اشهر الكتاب والمثقفين المصريين في الحياة الثقافية للمصريين وللعرب بشكل عام وهل انتي متفائله بتطورها بالمستقبل ام سيظل التخلف الثقافي سائد و سيظل معدل قراءة الكتب هو الادني بين كل الشعوب بالعالم ؟

 

- فيما يخص الثقافة المصرية والعربية فأنا متفائلة جدا لأسباب بيعتبرها البعض تدعو الي التشاؤم وليس التفاؤل وهي تطور اليات المعرفة وفي مقدمتها السوشيال ميديا فقديما كانت ألية المعرفة الوحيدة التلفزيون والراديو والكتاب فاذا تكلمنا تحديدا عن نوع راقي من الثقافة وهي الثقافة المقروءة فالسوشيال ميديا ساهمت الي حد كبير جدا بأنها شجعت ناس كتير لم تكن تقرأ و موضوعات كانت بعيدة عنها تفتح امامها و تشارك وتناقش فيها وشايفه المرحلة الجاية الناس بتتغير لان الناس بدأت تشوف ويوصلها اللي لم يكن يصلها من معلومات من قبل وفيه قضايا اجتماعية كتير لم تكن تفتح للنقاش دلوقتي اصبحت محل نقاش كبير لذلك انا متفائلة بتطور العقلية المصرية والعربية بشكل عام. 

 

 

في الختام أريد أشكرك جزيلا لحوارك الممتع معنا في موقع جميلات الإعلام العربي.

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال