جاري تحميل ... جميلات الإعلام العربي
حوارات رمضانية مع إعلامية

الإعلامية هبة جلال | حوارات رمضانية مع إعلامية

الإعلامية المتميزة هبة جلال
مقدمة برنامج التاسعة بالتلفزيون المصري

حوارات رمضانية مع إعلامية



هبة جلال


أهلا بيك و سعداء جدا لقبولك الحوار معنا .. في البداية نريد منك تعطينا نبذة عن بداياتك في مجال الإعلام و مالذي شجعك في دخول هذا المجال ؟


 - في البداية أنا سعيدة باجراء هذا الحوار معكم . مسيرتي المهنية بدأت قبل عشرة أعوام بعد أن شجعني والدي الدكتور محمد جلال رحمه الله على الالتحاق بكلية الإعلام بجامعة القاهرة ومع تخرجي عام ٢٠١٠ بدأت العمل كمراسلة في برنامج العاشرة مساءا الذي يذاع على قناة دريم من تقديم الإعلامية منى الشاذلي ،عملي كمراسلة في تلك الفترة المليئة بالأحداث السياسية كان من أصعب الفترات التي مررت بيها نظرا لاندلاع احتجاجات ٢٠١١ وما تبعها من أحداث سياسية كبيرة أفخر بأنني شاركت في تغطيتها وتعلمت خلالها الكثير مهنيا وشخصيا وأكتسبت مهارات متنوعة في مجالات الكتابة والتصوير والمونتاج بالإضافة لمهارات العمل الميداني ثم التحقت بقناة التحرير حيث أوكلت إلي مسئولية اعداد برنامج مسائي يومي ما ساعدني على اكتساب نظرة أوسع للعمل البرامجي وكيفية صناعة المحتوى الإعلامي والتعامل مع ضغط الوقت على الهواء قبل أن أبدأ في ٢٠١٣ تجربة جديدة تماما وهي تقديم برنامج يومي من اعدادي ما شكل تحديا كبيرا وفرصة لاكتساب مهارات جديدة في الوقت نفسه . في ٢٠١٦ عدت إلى السوق الاعلامية المصرية من خلال تقديم النشرات الاخبارية على شاشة دي أم سي ... إلى أن انضممت لمشروع تطوير التلفزيون المصري في البداية من خلال برنامج صباح الخير يا مصر ثم برنامج التاسعة . أيضا من بين التجارب التي أفخر بها هي ادارة جلسات نقاشية ضمن منتديات وملتقيات نظمتها بلادي على مدار السنوات المقبلة لارساء السلام والحوار وتبادل الثقافات والخبرات في مجالات متنوعة وأبرزها منتديات شباب العالم والملتقى العربي الافريقي للشباب في أسوان... كما أنتي من عشاق الكتابة وأكتب مقالات من حين لأخر تنشرها عدة صحف مصرية لكن الكتابة برغم حبي لها عملية تحتاج تفرغا وذهن صافي وبال مرتاح .




ما أكثر الصعوبات التي قد يواجها من يرغب في مجال الإعلام و خاصة النساء و كيف يمكن مواجهتها للنجاح؟ و ما رأيك في تزايد نسبة دخول الاعلاميين عن طريق الواسطة و ليس بالكفاءة ؟



- هناك عقبتان تواجهان النساء العاملات في المجال الاعلامي في المجتمعات العربية .. الأولى هي صعوبة العمل الميداني أو التصوير الخارجي حيث يتعرضن غالبا للمضايقات والتحرشات والثانية هي الاتهام الجاهز المعلب لهن من قبل البعض أن الجمال أو المظهر هو السبب في منحهن فرص الظهور على الشاشة ..هذا الاتهام ليس صحيحا دائما ولا يمكن تعميم هذة الفكرة .. وأنا أرى من حولي في مصر والوطن العربي رائدات في العمل الاعلام و نماذج كثيرة ناجحة لمذيعات ومقدمات برامج مثقفات مطلعات يطورن من أنفسهن باستمرار ويبذلن مجهودا كبيرا لاثبات مهاراتهن وكفائتهم ولا يعتمدن على مظهرهن للنجاح أو الظهور على الشاشة.



نصيحة منك لمن يريد البدء في العمل بمجال الاعلام و خصوصا من النساء و ما الصعوبات التي قد تواجه المرأءة بالذات عند دخولها لمجال الاعلام ؟



- نصيحتي لكل من يرغب في العمل في هذا المجال بشكل عام هو الاستثمار في المخزون الثقافي والمعرفي .. على كل من يرغب في خوض هذا المجال بكافة تخصصاته أن يجعل القراءة والاطلاع روتينا يوميا وجزءا من حياته وطبيعة أصيلة فيه ...وأن نؤمن بأنفسنا ونصدق ونفعل ما نقول .. إذا كنت تتصور أن الظهور أمام الشاشة يتطلب تقمص شخصية معينة أو اداءا تمثيليا ما فلا يمكن أن تنجح ومؤكد ستبقى دوما عاديا بعيدا عن قلوب المشاهدين.. السر للوصول لقلوب الناس هو أن اكون مصدقا مؤمنا بما تفعل وتقول .. المذيع هو مذيع في كل مكان والصحافي صحافي في أي وقت .
أيضا دخول هذا المجال صعب وليس طريقا مفروشا بالورود كما أن العمل الإعلامي به جانب اخر لا يدركه الكل فبخلاف الملابس البراقة وبريق الكاميرات والشهرة هناك ضغط الهواء وقساوة الأخبار والتنافس الشديد ومخاطر المهنة لذلك أنصح الراغبين بدخول هذا المجال ألا يبحثوا عن مميزاته فقط وأن يكونوا دؤوبين ومصرين على النجاح أما النساء فنصيحتي لهن بأن يثقن بأنفسهن ولا يتركوا مجالا لأحد لأن يتنمر عليهم.




كيف ممكن أن توازن الاعلامية بين عملها و واجبات بيتها عليها و خصوصا أن مجال الاعلام ليس بمجال سهل و قد يتطلب العمل أوقات طويلة و أحيانا من الممكن ان تكون مسائية ؟




- هذا صحيح تماما وأنا بشكل خاص أعي هذة التحديات لأنني أم جديدة وأحاول باستمرار التوفيق بين التميز في عملي ورعاية أبني الرضيع الذي أتعلم معه كل يوم الأمومة وصعوبتها .. هذا هو التحدي الأكبر والمعادلة الصعبة لكنني مؤمنة أن المرأة خلقت لكي تجمع بين هذة الأدوار: زوجة وأم وامرأة عاملة في أي مجال تختاره وهي قادرة أن تجزل العطاء في كل المجالات.. الأمر فقط يحتاج مجهود أكبر من الطبيعي وقدر كبير من التنظيم وترتيب الوقت وإلي جانب كل هذا زوج متفهم متعاون.



ما رأيك في العمل في التلفزيون المصري و خاصة انك عملتي لفترة طويلة في القنوات الخاصة و الكثيرين ينتقدون التلفزيون المصري و يتهمونه بالتأخر و البيروقراطية ؟



- الحقيقة أن التلفزيون المصري هو مؤسسة عريقة ومدرسة لابد أن يتخرج منها الإعلامي وبين أروقة ماسبيرو عظماء الاعلام المصري وألمع اسماءه ... هذة المؤسسة لا يخطي عتبتها الا من هو كفء ولي الشرف أنتي أطل حاليا على المشاهدين من خلال هذة النافذة التي يتابعها ملايين المصريين في المحافظات وفي القرى والمدن وفي كل مكان كما تشرفني زمالة ابناء هذا المبنى العريق واعتبر هذة الخطوة نقلة في مسيرتي المهنية.




ماهي أكلاتك المفضلة ؟ و هل بتعرفي تطبخي جيدا أم بتعتمدي علي الاكلات الجاهزة ؟



- أنا تعلمت الطبخ عندما تزوجت لكنني أصلا لست من هواة المطبخ وتعلمت أكلات زوجي المفضلة فقط.



الان و في ظل أنتشار وباء فيروس كرونا . ماهي الاجراءات و الاحتياطات التي تفعليها لتجنب هذا المرض ؟ 



- منذ بداية ازمة كورونا وأنا أحاول أن أخذ حذري والا أسقط فريسة للخوف في نفس الوقت .. ما ان أدخل مبنى التلفزيون حتى أرتدى القفازات والماسك ولكن يصعب على ارتداء الماسك طيلة الوقت لذلك احرص على غسل يدي كثيرا والحفاظ على المسافات مع زملائي .. وفي بيتي أجهز كل الوجبات حتى لا أضطر إلى اللجوء للطعام الجاهز حرصا على صحة أفراد عائلتي وسلامتهم. أتمنى من كل قلبي أن تنتهي هذة الأزمة حتى نستطيع أن نمارس حياتنا بشكل طبيعي وأن نلتقى ونتزاور ونخرج في الهواء الطلق.



بالنهاية بنريد نشكرك علي حوارك معنا و بنريدك توجهي كلمة لموقعنا و أذا كان عندك اقتراح لنا بتريدي تشوفيه في موقعنا ؟ 


- في نهاية الحوار أنا أشكركم على الاسئلة الممتازة والحوار الجميل وأنا أسعد بمتابعة موقعكم لأنه متميز حقا عن بقية المواقع وبه جهد واضح ومشكور.


_________________

تابعو حسابات الاعلامية هبة جلال علي مواقع التواصل الاجتماعي

الفيسبوك من هنا    انستقرام من هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال